Help me fight arms sales to Israel! Justice for Palestine!

by Nick Georges

Help me fight arms sales to Israel! Justice for Palestine!

by Nick Georges
Nick Georges
Case Owner
I shut down an Israeli arms factory for two weeks. I did what any government with a shred of humanity should do. Ours would not, so I stepped up. Please help me share the price I have to pay.
Funded
on 18th May 2024
£15,772
pledged of £15,750 stretch target from 69 pledges
Nick Georges
Case Owner
I shut down an Israeli arms factory for two weeks. I did what any government with a shred of humanity should do. Ours would not, so I stepped up. Please help me share the price I have to pay.

My name is Nick Georges. I’m the man who, in June 2021, scaled a 380ft tower crane near the US Embassy in London, I stayed up there two days and one night and unfurled the Palestinian flag to highlight the continuing illegal occupation of their land. Please click on my tower crane action video here: https://youtu.be/rHg2cuwKyEE?si=G04-8cIFWVHGTqqr Also in February 2021, I joined Palestine Action to damage the Elbit weapons factory at Shenstone in Staffordshire which produces engines for the drones the Israeli army uses in Gaza. I am a pacifist, (albeit an adventurous one), a committed Christian and I cannot sit back and watch the unjust attacks on Palestine.

I was arrested for my action at the Elbit factory, and I’ve been charged with criminal damage. Please click here to watch my Elbit action video: https://youtu.be/2dSkBhSBYQU?si=HFy4fAnughidnuxN I potentially face up to 10 years in prison if convicted. My case finally comes to court on June 17th, 2024, three and a half years later and after four postponements. My previous fundraising has been used up on preliminary legal fees and I urgently need help to raise a further £5,000. I know these are hard times, with many calls for charitable aid, but I’ll be very grateful for any donation you can spare.

In 2019, I spent 3 months in the South Hebron Hills, in the West Bank, as a Humanitarian Witness and Protective Presence, on the Quaker led EAPPI programme that supports local Palestinians in their daily life. I saw first-hand the gross violations of human rights that the Israeli army, as an illegal occupying force, inflicts on Palestinians. The bombardment of Gaza continues ferociously. This is not a war in the usual sense but rather a powerful (the fourth largest nuclear power in the world) and well-armed fighting force bombing a captive population. There are strong links in the armament trade between Britain and Israel, with many of our judiciary and government members holding shares in the arms industry. As it becomes clear that Israel has breached international law in Gaza, Britain is in line to be seen as complicit by providing munitions.

Elbit Systems is Israel's biggest arms company. They had 10 sites in the UK, three of which have been shut down as a result of direct action by Palestine Action activists. Elbit manufacture more than 85% of the Israeli army's drones, weapons and also produce white phosphorous bombs. White phosphorus is illegal for use in civilian areas. But there is clear evidence, provided by photos of the tell-tale streams of white light and from doctors who treat the horrific injuries, that the Israeli army uses them. In 2019 I witnessed the appalling aftermath of an Israeli Settler attack on a Palestinian family, where the family were burned alive by White Phosphorous. I came back from Palestine with PTSD. For two years after my return, I wrote countless letters to the Foreign Office and my MP, I have taken part in endless peaceful protests, I have given seven presentations to many assorted groups and organisations to raise awareness of the situation on the ground in Palestine. All to no avail.

People have been doing all this since 1948.

I genuinely feel that the so-called democratic process has failed in the UK.

In 2021 I went to a talk by Palestine Action where I was told that Elbit manufacture White Phosphorus. This struck a chord after what I had witnessed in Palestine and gave me the courage to step out of my comfort-zone and I decided to climb up onto the roof of Elbit’s Shenstone factory to shut it down. Elbit market their weapons as 'battle tested' on the captive Palestinians in Gaza.

U.S., German and UK-manufactured weapons are ultimately responsible for the genocide in Gaza.

In the last six months millions of us have been on the streets to urge our government to stop arming Israel. The world is now finally waking up to Israel’s genocidal war crimes. I was trying to raise awareness three and a half years ago to halt sales of British-made weapons to Israel. I am being taken to court for doing what our government should be doing and is Not, in direct contradiction of its duty to adhere to International Humanitarian Law and International Human Rights. Please help me fight my case and support us outside or inside the court room at Stafford Crown Court from June 17th!

Here are a couple more videos to watch:

https://youtu.be/bdLlBBn-Wek?si=fMwkqnubUNSVBZNU

https://youtu.be/f7mUcTfppsg (Al Jazeera's video in Arabic).


اسمي نيك جورج. أنا الرجل الذي تسلق في يونيو 2021 رافعة برجية بطول 380 قدمًا بالقرب من السفارة الأمريكية في لندن، وبقيت هناك يومين وليلة واحدة ورفعت العلم الفلسطيني لتسليط الضوء على الاحتلال غير القانوني المستمر لأراضيهم. يرجى النقر على فيديو عمل الرافعة البرجية هنا: https://youtu.be/rHg2cuwKyEE?si=G04-8cIFWVHGTqqr أيضًا في فبراير 2021، انضممت إلى منظمة العمل الفلسطيني لتدمير مصنع أسلحة إلبيت في شينستون في ستافوردشاير الذي ينتج محركات للطائرات بدون طيار ويستخدمه الجيش الإسرائيلي في غزة. أنا مسالم، (وإن كنت مغامرًا)، ومسيحي ملتزم، ولا أستطيع الجلوس ومشاهدة الاعتداءات الظالمة على فلسطين.


لقد تم القبض علي بسبب تصرفاتي في مصنع إلبيت، وتم اتهامي بارتكاب أضرار جنائية. من فضلك انقر هنا لمشاهدة فيديو Elbit Action الخاص بي: https://youtu.be/2dSkBhSBYQU?si=HFy4fAnughidnuxN من المحتمل أن أواجه ما يصل إلى 10 سنوات في السجن إذا أدينت. وصلت قضيتي أخيرًا إلى المحكمة في 17 يونيو 2024، بعد ثلاث سنوات ونصف وبعد أربع تأجيلات. لقد تم استخدام جمع التبرعات السابق الخاص بي في الرسوم القانونية الأولية وأنا بحاجة ماسة إلى المساعدة لجمع مبلغ إضافي قدره 5,000 جنيه إسترليني. أعلم أن هذه أوقات صعبة، مع وجود العديد من الدعوات للمساعدة الخيرية، لكنني سأكون ممتنًا جدًا لأي تبرع يمكنك توفيره.


في عام 2019، قضيت 3 أشهر في تلال جنوب الخليل، في الضفة الغربية، كشاهد إنساني وحضور وقائي، في برنامج EAPPI بقيادة كويكر الذي يدعم الفلسطينيين المحليين في حياتهم اليومية. لقد رأيت بنفسي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي، باعتباره قوة احتلال غير شرعية، بحق الفلسطينيين. ويستمر القصف على غزة بعنف. هذه ليست حربًا بالمعنى المعتاد، بل هي قوة قتالية قوية (رابع أكبر قوة نووية في العالم) ومدججة بالسلاح تقصف السكان الأسرى. هناك روابط قوية في تجارة الأسلحة بين بريطانيا وإسرائيل، حيث يمتلك العديد من أعضاء القضاء والحكومة لدينا أسهمًا في صناعة الأسلحة. وعندما أصبح من الواضح أن إسرائيل قد انتهكت القانون الدولي في غزة، فمن المرجح أن يُنظر إلى بريطانيا على أنها متواطئة من خلال توفير الذخيرة.


إلبيت سيستمز هي أكبر شركة أسلحة في إسرائيل. وكان لديهم 10 مواقع في المملكة المتحدة، تم إغلاق ثلاثة منها نتيجة للعمل المباشر الذي قام به نشطاء العمل الفلسطيني. وتقوم شركة إلبيت بتصنيع أكثر من 85% من الطائرات بدون طيار والأسلحة التابعة للجيش الإسرائيلي، كما تنتج قنابل الفسفور الأبيض. الفسفور الأبيض غير قانوني للاستخدام في المناطق المدنية. ولكن هناك دليل واضح، قدمته صور تيارات الضوء الأبيض ومن الأطباء الذين يعالجون الإصابات المروعة، على أن الجيش الإسرائيلي يستخدمها. في عام 2019، شهدت العواقب المروعة لهجوم المستوطنين الإسرائيليين على عائلة فلسطينية، حيث تم حرق الأسرة حية بالفوسفور الأبيض. لقد عدت من فلسطين وأنا مصاب باضطراب ما بعد الصدمة. لمدة عامين بعد عودتي، كتبت رسائل لا تعد ولا تحصى إلى وزارة الخارجية وعضو البرلمان، وشاركت في احتجاجات سلمية لا نهاية لها، وقدمت سبعة عروض للعديد من المجموعات والمنظمات المتنوعة لرفع مستوى الوعي بالوضع على الأرض في فلسطين. . كل ذلك دون جدوى.


لقد كان الناس يفعلون كل هذا منذ عام 1948.


أشعر بصدق أن ما يسمى بالعملية الديمقراطية قد فشلت في المملكة المتحدة.


في عام 2021، ذهبت لحضور محاضرة أجرتها منظمة العمل الفلسطيني حيث قيل لي أن شركة إلبيت تقوم بتصنيع الفسفور الأبيض. لقد ضرب هذا على وتر حساس بعد ما شهدته في فلسطين وأعطاني الشجاعة للخروج من منطقة راحتي وقررت الصعود إلى سطح مصنع شينستون التابع لشركة إلبيت لإغلاقه. تقوم شركة Elbit بتسويق أسلحتها على أنها "معركة تم اختبارها" على الأسرى الفلسطينيين في غزة.


إن الأسلحة المصنعة في الولايات المتحدة والألمانية والمملكة المتحدة هي المسؤولة في نهاية المطاف عن الإبادة الجماعية في غزة.


في الأشهر الستة الماضية، خرج الملايين منا إلى الشوارع لحث حكومتنا على وقف تسليح إسرائيل. لقد استيقظ العالم أخيراً على جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل. كنت أحاول رفع مستوى الوعي قبل ثلاث سنوات ونصف لوقف مبيعات الأسلحة البريطانية الصنع إلى إسرائيل. لقد تم تقديمي إلى المحكمة لأنني فعلت ما ينبغي لحكومتنا أن تفعله، وهو ما لا يتناقض بشكل مباشر مع واجبها في الالتزام بالقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان الدولية. الرجاء مساعدتي في محاربة قضيتي ودعمنا خارج أو داخل قاعة المحكمة في محكمة ستافورد كراون اعتبارًا من 17 يونيو!


إليك بعض مقاطع الفيديو الإضافية لمشاهدتها:


https://youtu.be/bdLlBBn-Wek?si=fMwkqnubUNSVBZNU


https://youtu.be/f7mUcTfppsg


Get updates about this case

Subscribe to receive email updates from the case owner on the latest news about the case.

Recent contributions

Be a promoter

Your share on Facebook could raise £26 for the case

I'll share on Facebook

No updates yet

Get updates about this case

Subscribe to receive email updates from the case owner on the latest news about the case.

    There are no public comments on this case page.