Legal Fund- 'Lockerbie Bombing' Appeal

by The family of Abdelbaset Ali Mohamed Al-Megrahi

Legal Fund- 'Lockerbie Bombing' Appeal

by The family of Abdelbaset Ali Mohamed Al-Megrahi
The family of Abdelbaset Ali Mohamed Al-Megrahi
Case Owner
Abdelbasset Al-Megrahi was falsely accused and convicted of the Lockerbie Bombing, it was his dying wish that his name should be cleared. We urgently require funds to pay the legal costs of the Appeal
17
days to go
£3,135
pledged of £1,000,000 stretch target from 42 pledges
Pledge now
The family of Abdelbaset Ali Mohamed Al-Megrahi
Case Owner
Abdelbasset Al-Megrahi was falsely accused and convicted of the Lockerbie Bombing, it was his dying wish that his name should be cleared. We urgently require funds to pay the legal costs of the Appeal
Pledge now

This case is raising funds for its stretch target. Your pledge will be collected within the next 24-48 hours (and it only takes two minutes to pledge!)

Latest: Nov. 24, 2020

LOCKERBIE BOMBING APPEAL TO START THIS MORNING

Statement issued this morning by appeal lawyer Aamer Anwar on behalf of his clients, the family of the late Al-Megrahi and some of the families of the British victims.

“It has been a long journe…

Read more

On the 21st December 1988, 270 people from 21 countries were murdered in the bombing of Pan Am Flight 103 over Lockerbie, Scotland in the worst terrorist atrocity ever committed in the United Kingdom.


We believe Abdelbasset Al-Megrahi was falsely accused. He was the only man ever convicted of a crime often described as the worst miscarriage of justice in British legal history.

Libyan national Al-Megrahi was convicted on the 31st  January 2001 of the charge of murder following trial at the Scottish High Court sitting at Kamp van Zeist in the Netherlands. Al- Megrahi was sentenced to life imprisonment with a minimum term of 27 years.

Insisting on his innocence Al-Megrahi launched his an appeal in 2007. It is alleged Al-Megrahi only dropped his appeal after being told he would not be allowed to return home from prison after he was diagnosed of terminal cancer in 2009.   

When my father returned to Libya I spent most of my time next to him and had the opportunity to talk to him as much as possible before he passed away. I am 100% certain that he was innocent and not the so called ‘Lockerbie Bomber’. He died in 2012  unable to clear his name, but until his dying breath he declared his innocence..

(Ali -pictured here with his father on his return to Libya)

At first it was widely claimed that the Lockerbie bombing was  carried out by a Syrian based Palestinian terrorist group PFLP.  Investigations over the years have repeatedly suggested the switch away from the PFLP, and Syria towards Libya was effectively rubber stamped in agreement between the then British Prime Minister Margaret Thatcher and George W Bush in the White House.

It was claimed their agreement was a diplomatic insurance policy to keep Syria out of the frame because Washington believed it needed its support in the emerging tension between the US and Saddam Hussein’s Iraq.

Sending Al-Megrahi to the trial in the Netherlands meant that on the 12th September 2003, the UN agreed to pass a resolution lifting all UN sanctions imposed on Libya because of the Lockerbie bombing. 

Since 2001the reputation of the Scottish criminal justice system has suffered badly both at home and internationally because of widespread doubts about the conviction of Mr Al-Megrahi; however he was convicted in a Scottish court of law and that is the only appropriate place for his guilt or innocence to be determined.

In June 2014 we lodged an application with the Commission (SCCRC) seeking to overturn the conviction of Abdelbaset Ali Mohmed Al-Megrahi for murder. 

We have hope that on this occasion nearly 31 years after the bombing that a robust and independent Scottish legal system will deliver justice.

A reversal of the verdict would mean that the governments of the United States and the United Kingdom stand accused of having lived a monumental lie for 31 years, imprisoning a man they knew to be innocent and punishing the Libyan people for a crime which they did not commit. There must never be a time limit on justice.

قم بالتمرير لأسفل للحصول على إصدار اللغة العربية


The application was submitted on behalf of the immediate family members of the late Mr. Al-Megrahi along with Dr Jim Swire, Reverend John Mosey and 22 other British relatives of passengers who died on board Pan Am Flight 103 who believed there had been a miscarriage of justice.

Dr Jim Swire, who has supported the campaign for the appeal was the father of Flora Swire who, one day before her 24th birthday, was brutally murdered along with 269 others in the Lockerbie disaster said:-

 "As the father of Flora, I still ache for her, what might have been the grandchildren she would have had, the love she always gave us and the glowing medical career? It has always been and remains my intent to see those responsible for her death brought to justice.”

WE URGENTLY REQUIRE LEGAL FUNDING

Our legal team have worked for over 6 years on this case, yet those in the Libyan Government failed to honour its promises of funding the appeal.

On the 24th November 2020 a posthumous appeal for a miscarriage of justice for the late Al-Megrahi’s will finally take place at the Scottish High Court before five senior Judges.

Many people thought that this would never happen, or hoped our legal team would simply give up trying without funding.

BACKGROUND TO CASE

2014 June - An application seeking to overturn the conviction of the late Abdelbaset Ali Mohmed al-Megrahi for murder was lodged by our legal team, over the next three years preparations begin to try and bring the case back to court.

2017- Our team first approached the Libyan authorities for funding

From 2017 to 2020 our legal team had multiple meetings and false promises of funding from officials in the state of Libya.

2020 March- We were advised the Al-Megrahi would go back to court for appeal. 

2020 July - We were informed the request for funding rested with the Chairman of the Presidential Council Al-Sarraj, Minister of Justice Mohammed Lamloun , Minister of Foreign Affairs  Mohamed Taher Siala and the Vice-President of the Presidential Council  Ahmed Maiteeq and has done since the 23rd of July 2020.

2020 11th November- Decision had been agreed by the Minister Foreign Affairs Mohamed Taher Siala and passed to the Minister for Justice Mohamed Lamloun to authorise the funding but he has still not bothered to inform anyone

It is against Libyan law for one of its citizens not to be funded in a foreign court, this would of course suit the British and American Governments. 

The Libyan Government has had no problem in spending millions on the International Criminal Courts or weapons, all whilst the Libyan people continue to suffer from the impact of sanctions and political chaos that resulted following the Lockerbie attack. 

We now urgently need funding for the costs of the appeal. Our team comprising of 5 lawyers, 2 Queen’s Counsel, advocate, legal staff, consultants and investigators have worked around the clock to prepare this appeal, which took six years of legal battles. The Appeal Court will finally  start on the 24th November 2020.

WHAT WE NEED FROM YOU

Despite promises over the course of several years  the Libyan Government has so far failed to fund the case and so we are looking to individuals to support us however much they can. 

We understand the Libyan Government does not wish to upset the UK or U.S.A. by supporting this appeal, but the case will now go ahead in a British court in Scotland.

It would be deeply shameful and insulting to Libya if the GNA’s lack of support for the appeal meant were unable to succeed in our legal campaign for justice. We need to raise £1,000,000 and pay accumulated costs. 

Please support our international campaign, contribute whatever  you can, share this page with your friends, family, colleagues and fellow country men on social media with the hashtag #LockerbieJusticeAppeal #Justice4Megrahi   

There can never be a time limit on justice, make history and please help us to try and clear the name of Abdelbasset Al-Megrahi & that of Libya.

  • أنا أبن المدان الوحيد في كارثة لوكربي عام 1988 التي أودت بحياة 270 شخص حين أنفجرت بهم الطائرة وهم في طريقهم الي الولايات المتحدة. لا انا ولا أبي الراحل ولا أحد من محبي العدالة قبل الحكم ولا حتى التهمة. والدي هو المواطن الليبي عبدالباسط المقرحي الذي تحول أسمه الي مرادف للإرهاب وهو برئ منه كليا. بعد مرور عقود لازلنا نقاتل من أجل تحقيق العدالة للأبرياء ومن ضمنهم أبي. عبدالباسط المقرحي الذي توفي عام 2012 وهو يحلم بإثبات براءته.
  • حوكم عبدالباسط المقرحي في محكمة أسكتلندية خاصة في هولندا وتمت ادانته في واحدة من أسوء المحاكمات في تاريخ أسكتلندا الحديث كما تبث لاحقا. مراقب الأمم المتحدة للمحكمة هنس كوشلر وصف المحكمة بأنها "إجهاض مذهل للعدالة" فيما وصفها مهندسها، خبير القانون الأسكتلندي، الدكتور روبرت بلاك بأنها "مهزلة القضاء الأسكتلندي في لوكربي". تلك المحكمة ألحقت ضررا كبيرا بسمعة القضاء الأسكتلندي محليا ودوليا وتزايدت الشكوك حول أدانة المقرحي في المقام الأول. تلكم المحكمة لم تحقق العدالة بل ساهمت في أجهاضها بحكم الإدانة الضي وصف مرارا بأنه غير مقبول او غير منطقي في أسوء الأحول.
  • بدلت حكومتي الولايات المتحدة والولايات المتحدة جهودا كبيرة لمنع الأستئناف وبالتالي منع ظهور الحقيقة لأن ذلك يضعهما في مأزق أخلاقي وربما قانوني كونهما معا شاركتا في أقناع بعض أسر الضحايا بل وبعض دول العالم بكذبة تورط المقرحي على مدى 31 عاما مما ادى الي سحنه وأمركيا كما بريطانيا تعلمان أنه برئ من القضية نهائيا.
  • القانون الليبي الساري يٌلزم السلطات الليبية بتحمل تكاليف القضية وقد كانت السلطات الليبية تفعل ذلك حى عام 2011 اذ يومها تخلت السلطات الجديدة عن ذلك. ولقد اوصلنا مع السلطات منذ العام 2014 مذكرين أيامها بألتزامها تجاه القضية لأنها قضية وطنية ولا تخص أي نظام سياسي ولا أي شخص بل أنها تتجاوز حتى المدان ظلما الراحل عبدالباسط المقرحي. الا ان السلطات الليبية نكتت بألتزاماتها القانونية وتركت سمعة ليبيا وسمعة الليبيين جميعا، وخاصة الراحل المقرحي، مرتبطة بمأساة لوكربي وليبيا وشعبها منها براءة.
  • بداية من يوم 24 نوفمبر 2020 سيباشر فريق الدفاع، الذي يعمل متطوعا وبلا مقابل، في تقديم دفوعه القانونيه لأسقاط الحكم أو أسقاط حالأدلة التي أستند عليها وهذا أن تم سيضظهر براءة المقرحي وليبيا من أسوء كارثة جوية في تاريخ بريطانيا.
  • وبالرغم من أعتقاد الكثيرين أن براءة المقرحي او أسقاط التهمة ضده أمرا مستحيلا بعض مرور كل تلك السنوات الا ان العدالة الأسكتلندية التي تضررت كثير من ذلك الحكم عليه قررت أعادة النظر فيه وهذا ما سيتظره المحكمة بداية من يوم 24 نوفمبر.
  • يعتقد فريق الدفاع أن السلطات الليبية ربما تعرضت لضغوطات من حكومة المملكلة المتحدة وريما هي حريصة على عدم أغضابها وأن كان هذا على حساب ليبيا وشعبها والمقرحي وأسرته. هذة سابقة في العلاقات الدولية تجسد بوضوح أزدواج المعايير ورفض تصحيح العدالة حتى على المستوى الدولي.
  • أن فريق الدفاع لا يسعى الي الربح من هذة المأساة بل أنه تطوع في المقام لأول أحقاقا للحق ولإيمانه بأن الحقيقة يجب أن تنجلي لفائدة اسر الضحايا بل والعالم بأسره . أن أيمان فريق الدفاع بالعدالة هو محركه الذي دفعه للعمل دون مقابل كلا هذة السنوات.
  • أنه لمن المخزي والمهين لكل الليبيين تقاعس حكومة الوفاق الوطني عن تحمل مسئوليتها من أجل أرضاء اطرافا أخرى وبهذا تساهم في أستمرار تضليل العدالة وتغييبها.
  • أننا نسعى لجمع أكبر مبلغ ممكن لتغطية بعض مصاريف فريق الدفاع وأن كان هدفنا الحقيقي هو جمع مبلغ مليون جنيه أسترليني أخدين في الأعتبار معاناة عائلة الراحل المقرحي واولاده الذين كانوا أطفالا وترعرعوا في ظل أتهام وادانة والدهم في قضية لا علاقة له بها.
  • أننا نراهن على حبكم للعدالة وانحيازكم لها وعلى وقوفكم الي جانب المظلومين ونطمح في كرمكم كلا حسب مقدرته لمساعدتنا في هذة المهمة الصعبة.
  • اننا نثق تماما في عدالة القضاء الأسكتلندي وأننا مستعدون علىى أكمل وجه لسماعدته الي الوصول الي نتيجة أيجابية تظهر الحقيقة وتعيد الأعتبار للراحل المقرحي وأسرته ولليبيا وشعبها.

ما نحتاجه منكم

دعمنا بكرم والمساهمة معنا بسخاء للحصول على معونة لنا أدءا مهمتنا الإنسانية مع العلم أننا لن نتخلى عن القضية بعد أن أقتربنا من تحيق الهدف السامي الا وهو اظهار الحقيقة. وفي هذا السياق نأمل منكم مشاركة الوسم (هاش تاغ) #LockerbieJustice. على كل وسائل التواصل الاجتماعي.

العدالة ليست خاضعة لصلاحية الزمن بل يجب ان تكون دائمة ومستمرة في أطار المساواة القانونية....أدعموا العدالة عبر هذة القضية احقاقا للحق!



Recent contributions

Be a promoter

Your share on Facebook could raise £26 for the case

I'll share on Facebook
Update 2

The family of Abdelbaset Ali Mohamed Al-Megrahi

Nov. 24, 2020

LOCKERBIE BOMBING APPEAL TO START THIS MORNING

Statement issued this morning by appeal lawyer Aamer Anwar on behalf of his clients, the family of the late Al-Megrahi and some of the families of the British victims.

“It has been a long journey in the pursuit for truth and justice. When Pan Am Flight 103 exploded over Lockerbie nearly 32 years ago, killing 270 people from 21 countries, it remains the worst terrorist atrocity ever committed in the UK. 

Since then the case of Abdelbasset Al-Megrahi the only man ever convicted of the crime has been described as the worst miscarriage of justice in British legal history.  

 The finger of blame has long been pointed in the direction of Iran for having ordered a Syrian-Palestinian group to carry out a revenge attack for the downing of an Iranian Airbus by the U.S. six months earlier which killed all 290 on board. 

 The reputation of the Scottish criminal justice system has suffered internationally because of widespread doubts about the conviction of Mr Al-Megrahi. 

 It is in the interests of justice that these doubts can be addressed, however he was convicted in a Scottish court of law and that is the only appropriate place for his guilt or innocence to be determined.

An overturning of  the verdict for the Megrahi family and many of the families of British victims also supporting the appeal, would vindicate their belief that the Governments of the United States and the United Kingdom stand accused of having lived a monumental lie for 31 years, imprisoning a man they knew to be innocent and punishing the Libyan people for a crime which they did not commit.

 We are now in possession of much evidence that we have not revealed publicly as it is not appropriate to do so at this stage. 

However, at the conclusion of this appeal we intend to disclose significant material about the role of individuals, nations and their politicians, because there can never be a time limit on justice or the truth emerging.

This process began for my legal team in 2014 when I first met with Dr Jim Swire and the Rev. John Mosey who lost their daughters Flora and Helga that night in Lockerbie. I pay tribute to their perseverance, compassion and courage.

Flora Swire one day before her 24th birthday, was brutally murdered along with 269 others in the Lockerbie attack. I spoke to Jim last night, he said he still aches for his daughter Flora, what might have been, the grandchildren she would have had, the love she always gave her family and the glowing medical career.  

It has always been and remains his intent to see those responsible for her death brought to justice.

I also spoke yesterday to Ali the son of Al-Megrahi and he told me he was 8 years old when his father went to the Netherlands to stand trial. When his father returned to Libya to die, Ali spent most of his time next to his father and he says that until his dying breath he maintained his innocence. The Megrahi’s regard their father as the 271st victim of Lockerbie.

For my team it has been six long years but for the families we represent, finally there is hope that we are coming to the end of a very long journey, in nearly 32 years of their struggle for truth and justice.”

Update 1

The family of Abdelbaset Ali Mohamed Al-Megrahi

Nov. 21, 2020

نداء من أجل العدالة- Please See English Version Below

  • أنا أبن المدان الوحيد في كارثة لوكربي عام 1988 التي أودت بحياة 270 شخص حين أنفجرت بهم الطائرة وهم في طريقهم الي الولايات المتحدة. لا انا ولا أبي الراحل ولا أحد من محبي العدالة قبل الحكم ولا حتى التهمة. والدي هو المواطن الليبي عبدالباسط المقرحي الذي تحول أسمه الي مرادف للإرهاب وهو برئ منه كليا. بعد مرور عقود لازلنا نقاتل من أجل تحقيق العدالة للأبرياء ومن ضمنهم أبي. عبدالباسط المقرحي الذي توفي عام 2012 وهو يحلم بإثبات براءته.

  • حوكم عبدالباسط المقرحي في محكمة اسكتلندية خاصة في هولندا وتمت ادانته في واحدة من أسوء المحاكمات في تاريخ أسكتلندا الحديث كما تبث لاحقا. مراقب الأمم المتحدة للمحكمة هنس كوشلر وصف المحكمة بأنها "إجهاض مذهل للعدالة" فيما وصفها مهندسها، خبير القانون الاسكتلندي، الدكتور روبرت بلاك بأنها "مهزلة القضاء الاسكتلندي في لوكريي". تلك المحكمة ألحقت ضررا كبيرا بسمعة القضاء الاسكتلندي محليا ودوليا وتزايدت الشكوك حول إدانة المقرحي في المقام الأول. تلك المحكمة لم تحقق العدالة بل ساهمت في إجهاضها بحكم الإدانة الذي وصف مرارا بأنه غير مقبول او غير منطقي في أحسن الأحول. وهذا ليس غريبا اد يحدث في كل أنظمة القضاء في العالم ولكن الغريب هو الا يتم تصحيح الخطأ بعد أكتشافه.

  • بدلت حكومتي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة جهودا كبيرة لمنع الاستئناف وبالتالي منع ظهور الحقيقة لأن ذلك يضعهما في مأزق أخلاقي وربما قانوني كونهما شاركتا في أقناع بعض أسر الضحايا بل وبعض دول العالم بكذبة تورط المقرحي على مدى 31 عاما مما أدى الي سجنه. الولايات المتحدة كما بريطانيا  تعلمان أنه برئ.

  • القانون الليبي الساري يٌلزم السلطات الليبية بتحمل تكاليف القضية وقد كانت السلطات الليبية تفعل ذلك حتى عام 2011 اذ يومها تخلت السلطات الجديدة عن ذلك. ولقد تواصلنا مع السلطات الليبية منذ العام 2014 مذكرين أياها بألتزامها تجاه القضية لأنها قضية عدالة عامة ولا تخص أي نظام سياسي ولا أي شخص بل أنها تتجاوز حتى المدان ظلما الراحل عبدالباسط المقرحي. الا ان السلطات الليبية نكتت بالتزاماتها القانونية وتركت سمعة ليبيا وسمعة الليبيين جميعا، وخاصة الراحل المقرحي، مرتبطة بمأساة لوكربي وليبيا وشعبها منها براء.

  • بداية من يوم 24 نوفمبر 2020 سيباشر فريق الدفاع، الذي يعمل متطوعا دون مقابل، في تقديم دفعوه في الاستئناف لإسقاط الحكم أو أسقاط الأدلة التي أستند عليها وهذا أن تم سيظهر براءة المقرحي وليبيا من أسوء كارثة جوية في تاريخ بريطانيا.
  • وبالرغم من اعتقاد الكثيرين أن براءة المقرحي أو إسقاط التهمة ضده أمرا مستحيلا بعد مرور كل تلك السنوات الا ان العدالة الاسكتلندية التي تضررت كثير من ذلك الحكم  قررت أعادة النظر من أجل تصحيح نفسها كما هو متوقع وهذا ما ستنظره المحكمة بداية من يوم 24 نوفمبر.

  • لاشك أن السلطات الليبية تعرضت لضغوطات من حكومة المملكلة المتحدة أو وربما هي حريصة على عدم إغضابها وأن كان هذا على حساب ليبيا وشعبها والمقرحي وأسرته. هذة سابقة في العلاقات الدولية تجسد بوضوح أزدواج المعايير ورفض تصحيح العدالة حتى على المستوى الدولي.

  • أن فريق الدفاع لا يسعى الي الربح من هذة المأساة بل أنه تطوع في المقام لأول أحقاقا للحق ولإيمانه بأن الحقيقة يجب أن تنجلي لفائدة اسر الضحايا بل والعالم بأسره . أن أيمان فريق الدفاع بالعدالة هو محركه الرئيسي للعمل دون مقابل كلا هذه السنوات.

  • أنه لمن المخزي والمهين لكل الليبيين تقاعس حكومة الوفاق الوطني عن تحمل مسئوليتها من أجل أرضاء اطرافا أخرى وبهذا تساهم في استمرار تضليل العدالة وتغييبها.

  • أننا نسعى لجمع أكبر مبلغ مالي ممكن لتغطية بعض مصاريف فريق الدفاع وأن كان هدفنا الحقيقي هو جمع مبلغ مليون جنيه إسترليني أخدين في الاعتبار معاناة عائلة الراحل المقرحي وأولاده الذين كانوا أطفالا وترعرعوا في ظل اتهام وإدانة والدهم في قضية لا علاقة له بها.

  • أننا نراهن على حبكم للعدالة وانحيازكم لها وعلى وقوفكم الي جانب المظلومين ونطمح في كرمكم كلا حسب مقدرته لمساعدتنا في هذة المهمة الصعبة.
  • إننا نثق تماما في عدالة القضاء الاسكتلندي وأننا مستعدون على أكمل وجه لمساعدته إلي الوصول إلي نتيجة ايجابية تظهر الحقيقة وتعيد له اعتباره وتعيد الاعتبار للراحل المقرحي وأسرته ولليبيا وشعبها.

ما نحتاجه منكم

دعمنا بكرم والمساهمة معنا بسخاء للحصول على بعض التمويل يمكننا من الاستمرار في اداء مهمتنا الإنسانية مع العلم أننا لن نتخلى عن القضية بعد أن اقتربنا من تحقيق الهدف السامي الا وهو إظهار الحقيقة. وفي هذا السياق نأمل منكم مشاركة الوسم (هاش تاغ) #LockerbieJustice. على كل وسائل التواصل الاجتماعي.

العدالة لا تنتهي صلاحيتها بمرور الزمن بل يجب ان تكون دائمة ومستمرة في أطار المساواة القانونية....أدعموا العدالة عبر هذة القضية احقاقا للحق!


    There are no public comments on this case page.